إبتداء من الغد..عودة الأمطار في مناطق من المغرب             لاعبو الكاك يهدون نقطة الماص للمدرب صابر بلخوجة             النادي القنيطري يفرض التعادل على المغرب الفاسي             حصيلة وفيات "كورونا" تتخطى 1600 شخص             تأهب أمني بفاس بسبب مقابلة الماص والنادي القنيطري             رسمياً.. إنطلاق تطبيق تقنيات "الفار" بالبطولة الإحترافية             تشكيل لجنة خاصة لكشف مستور فضيحة النقل البديل بالقنيطرة             فارس سبو يتحدى النمور الصفرفي ملعب الحسن الثاني             و يستمر نزيف المال العام ..400 مليار تكلفة سيارة الدولة             رجل الأعمال بلكوط يقيم حفل عشاء على شرف أسود الصالات             تلميذ يقتل زميله بمدينة وزان بسبب مباراة في كرة القدم             الكاك والتماسيح            القنيطرة والتلوث             الفوروج بالمغرب            ‫#‏كلنا_مي_فتيحة‬            القنيطرة تتغير لاستقبال الملك            مستشفى القنيطرة ... رعب لا ينتهي            حلالة تتجاهل فرنسا وتتضامن مع فلسطين             الحافلة الطائرة           


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 18 ماي 2014 الساعة 22:42


قصبة مولاي الحسن .. يلفها النسيان ويجهل قدرها سكان القنيطرة





بالرغم من أنها تشكل إحدى أقدم المعالم العمرانية بالقنيطرة، حيث يرجع تاريخ إنشائها إلى نهاية القرن التاسع عشر الميلادي، إلا أن قدر قصبة مولاي الحسن، أن تظل حبيسة أدراج النسيان، ومجهولة من لدن عدد كبير من ساكنة المدينة.

يعود تاريخ صدور قرار بناء القصبة إلى سنة 1892، امتثالا لأمر السلطان مولاي الحسن، غير أن اللوحة التذكارية المنصوبة على بابها، تشير بوضوح إلى أن الانتهاء من عملية البناء لم يتم إلا في سنة 1895 في عهد السلطان مولاي عبد العزيز.

وتم تشييد قصبة مولاي الحسن، على الطريق التي كانت تسمى (طريق السلطان) التي تربط الرباط وفاس، بهدف تأمين وحماية المسالك التجارية ولتكون ممرا بين غابة المعمورة والبحيرة (المرجة) وواد الفوارات، ضد اعتداءات وهجمات قبائل زمور وبني احسن.

كما بنيت القصبة ، على يد القايد علي أوعدي عامل المنطقة خلال فترة نهاية القرن التاسع عشر، على الضفة اليسرى لواد سبو وعلى بعد 1350 مترا من قنطرة واد الفوارات، والتي اشتق منها اسم مدينة القنيطرة.

وقد بنيت هذه المعلمة لتضطلع بدور محطة استقبال قوات وجنود السلطان أثناء رحلاتهم، وكذا القوافل التجارية فضلا عن تشكيلها لمحطة لتعاقب رسل البريد.

وبحسب تصميم وضع في 10 فبراير 1920، فقد تم تشييد القصبة على مساحة 8169 متر مربع، على شكل مربع مع وجود أبراج للمراقبة في كل جهة. ويكشف التصميم، الذي أشار إليه الباحث المدني المعطي في بحث جامعي بجامعة ابن طفيل، عن وجود مسجد صغير يعد الأول من نوعه بمدينة القنيطرة إلى جانب مستودعات صغيرة (البنيقات) بمحاذاة الأسوار التي بنيت بالطين.

وتعرضت البوابة الجنوبية الغربية للقصبة للتدمير سنة 1919 على يد قوات الحماية الفرنسية، إلى جانب شق السور الشرقي لضمان إحداث خط للسكة الحديدية في اتجاه ميناء القنيطرة على نهر سبو.

وأشار الباحث إلى تعرض القصبة للإهمال، كما تسبب اعتماد مواد جديدة في البناء (الاسمنت ، الخرسانة، ...) في تضرر بناياتها، إلى جانب البناء العشوائي وغير المنظم بداخلها، مما يعقد من صعوبة كل عملية لإعادة ترميمها وتثمينها.

ومع ذلك، فإن العديد من الأجزاء والبنايات بالقصبة مازالت في وضعية جيدة مما يستدعي التدخل العاجل من أجل تصنيفها كتراث معماري والقيام بدراسة معمقة لمكوناتها وخصائصها المعمارية.

ولعل من أسباب تردي وضعية قصبة مولاي الحسن، جهل الكثير من سكان مدينة القنيطرة بوجودها وعدم إلمامهم بقيمتها التاريخية. وقد كشف استطلاع للرأي انجزه الباحث المدني المعطي أن 86 بالمائة من سكان المدينة ، بمن فيهم نخبتها المثقفة، لا يعرفون بوجود القصبة أساسا.

ويقترح الباحث، في سياق إعادة ترميم وتأهيل القصبة، تحويلها إلى متحف بحري ونهري، يدور نشاطه وإشعاعه حول محاور وتيمات متعلقة بالبحر والنهر والميناء النهري للقنيطرة، والذي تم إغلاقه مؤخرا في أفق تحويله إلى ميناء ترفيهي.

وأبرز أن إعادة تثمينها سيساهم في ضمان كتابة تاريخ مدينة القنيطرة ، وجعله يمتد ليشكل نقطة بعيدة تتجاوز بداية الحماية الفرنسية، والمساهمة في تعزيز الشعور بالانتماء للمدينة.

وأشار إلى أنه بإمكان مشروع إعادة تأهيل القصبة وترميمها، أن يندرج في إطار الرؤية الشاملة لتحويل ميناء القنيطرة ومشروع التجديد الحضري للمنطقة الصناعية القديمة المجاورة والذي أعدتها الوكالة الحضرية القنيطرة سيدي قاسم.

وكانت الوكالة الحضرية قد كشفت سابقا عن مشروع لتجديد هذه المنطقة التي تمتد على مساحة أربعة وثلاثين هكتار وتقع بالمحاذاة مع قصبة مولاي الحسن. وتقترح الوكالة في هذا السياق تحويل المنطقة إلى مجال للتنشيط الثقافي والترفيه من خلال خلق كورنيش تتم تهيئته كفضاء للاسترخاء والاستجمام والجولان للراجلين وراكبي الدراجات.

وبحسب الوكالة فإن هذا الكورنيش قد يشكل في حد ذاته متحفا مفتوحا في الهواء الطلق يحتضن عروضا لأعمال فنية وأدوات وآليات صناعية كان يتم استخدامها بعين المكان سابقا.






دعارة الطلبة : الوجه الأخر للجامعة (دعارة ومثلية وفساد)

شباب القنيطرة ينتفض في وجه شركة الكرامة

مستشار مقرب من الرباح يهدد مراسل صحفي بالقنيطرة

كفى متاجرة بأسم المغرب ! ! !

رشيد المغربي للفيزازي: أنا مُرتد عن الدين .. وأفتخر

العثماني : البوليساريو والجزائر فشل حلّ نزاع الصحراء

لجنة من وزارة الداخلية للتحقيق مع الرباح بخصوص ملف«فضيحة المرجة»

مدرسة خاصة بالقنيطرة تلقن التلاميذ مواد تنصيرية

لجنة تحقيق خاصة تحل بمدرسة متهمة بتنصير التلاميذ بالقنيطرة

الوفا يستجيب لشغيلة التعليم ويمدد عطلة عيد الأضحى

وزارة الصحة تطلب من جمعية الغرب لمساندة مرضى السكري إفراغ مقرها

قصبة مولاي الحسن .. يلفها النسيان ويجهل قدرها سكان القنيطرة

والي القنيطرة تنفتح على الرياضة وتدعم البرنامج الوطني "أبطال الحي"

الوالي زينب العدوي تربك مسؤولي القنيطرة في ملعب كرة القدم

الدعاء لغزة يسيطر على صلاة عيد الفطر في المغرب

الملك محمد السادس ينحر أضحية العيد بالرباط ويتقبل التهاني

أنباء عن زيارة لسمو الامير مولاي الحسن للقنيطرة الأحد المقبل

الملك يلغي زيارته للقنيطرة وإبنه ينوب عنه في إستكمال الزيارة

نجاح باهر لمارثون الساكنية رغم قلة الامكانيات

الحواصلي يوجه ضربة موجعة للكاك ويوقع للفتح الرباطي





الآراء والمقالات والتعاليق المنشورة في الموقع لاتعبر بالضروره عن الموقع ، وإنما تعبر عن رأي كاتبها .
الإدارة غـير مسـؤولة عن نـقل أجـزاء من هده الآراء مما ينـتـج عنها سوء فـهــم أو ســوء تصوير للمـوقع .

Wassla