بلمقيصية يسعى لتجاوز فضيحة توقف اشغال المركب الثقافي             الرابطة تدخل على خط الحوار الإجتماعي وتُصدر مذكرة قوية             نقابة تستنكر و تدين بشدة الفساد و التسيب التي استفحل في قطاع النقل             فضيحة ستنفجر قريبا تطال عائلة كبيرة بالغرب وهذه التفاصيل             تخصيص 9 ملايين درهم لفك العزلة عن إقليم الخميسات             الراك يعمّق جراح الإتحاد القاسمي و الإقالة تقترب من البكاري             النادي القنيطري لكرة اليد يهدد بتقديم إعتذار عام             بالفيديو:شرطي يُعنف تلميذا محتجا ويقذفه بألفاظ نابية             هام جدا:التوقيت المدرسي الذي سينطلق بالمغرب ابتداء من يوم الإثنين             مثليون مغاربة يعرضون ممتلكاتهم الجسدية على فيسبوك             فيديو. هذا موعد الكشف عن أسعار قطار البُراق            


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 19 يناير 2014 الساعة 18:14


أحب وطني ووطني يكرهني


 أوسار مصطفى

https://www.facebook.com/aoussaraoussar

عذراً جدي  فشلت في فك خيوط لغز جريمة نكراء اقترفهآ الوطن الذي حاربت من أجله   في حق أهل قريتنا لأنها  بعيدة منهم وقريبة إلى قلبي. اصبري، فأنت مبتلية بآذان صماء تأبه السماع إليك وتعشق التفرج على حالك من خلف الشاشة . فهم يبتسمون لهمومك ويحملونها شعارا لحملاتهم رغبة في كرسي عابر على حساب وجوه بريئة تجهل معنى السياسة والأحزاب وتسعد لدى سماع كلمة الخبز على أنغام وتر العود.
عذرا  جدي رغم أنك كنت دليلي في حياتك و تربيت على يدك إلا أني لم أستطيع أن أكتب عن معاناتكم و معاناة أهلنا هناك ،  ولا في نعت حال بلدة تأمل في التغيير عند كل موعد انتخابي. لكن لا تيأس فبنور العلم ترى أسراب الطيور وقد عادت لتشدو ونور الشمس، وهي تلقي خيوطها الذهبية فوق أغصان شجر الفقر والتعاسة لتشعل فتيل شموع أمل لا تخلوا متاهاته من أشواك .
في القرية المعزولة حيث كنت  أقطن أتابع الدراسة إلى حدود السنة الثالثة  ابتدائي، أي ما يعادل سن 10بلغة الأرقام. وبعد ذلك تأتي مرحلة أشبه بشن مغامرات غير محمودة في عالم التجديف وفي بحر الظلمات نحو ثخوم العدم. فترة الابتدائي ورغم ظروفها الصعبة لم تكن شبيهة سنوات الإعدادية لأن رأفة الأم بعد العودة من حجرة الدرس تنسينا مرارة الأوضاع الاجتماعية والطبيعية.
 دعوني أعود بكم إلى مرحلة الاعدادية الرهيبة. كيف لا وهي مرحلة الاعتماد على النفس، حيث تركت  رغيف أمي المطهو فوق لهيب خشب جلبته  فوق ظهورها متحملة كل المتاعب، لأن الحصول على قنينة غاز  كان أشبه بمتابعة الدراسة.
غادرت البلدة في سن العاشرة، لترغمني الحياة  على أن أصبح رجلا قبل الآوان رغم أن الحالة النفسية لا تسمح. ودعت قريتي المعزولة لأصطدم بعالم يشعرني بأني المنعزل عن وطن أحبه، لكنه حب من طرف واحد فوطني لا يحبني  وطن أعطاه جدي كل حياته إلا أنه ينكرني . لا أريد أن أتحدث عن عنصرية شعب لا يعترف بالاخر ،ولا عن عنصرية مربي الأجيال .





كانت دموعي سبيل الوحيد للخروج من أزمتي ، كنت ما أزال أحتاج لحنان الأم والأب واللعب... لكن تجري الرياح بما لا تشتهي السفن.
أعود بكم الى بداية هذه الرحلة المشئومةرحلة لازلت أتذكر أحداتها كما اتذكر بعض السور من كتاب الله ، ليلة قبل المغادرة  لم تكن كباقي الليالي...ليلة بكاء ونحيب بامتياز، وكان لأمي الحنونة النصيب الأوفر...بكاء الإحساس بالمسؤولية في وقت مبكر.
عندما دقت ساعة المغادرة ودعتني وهي تذرف الدموع...دموع فرضتها مفارقات المغرب العجيبة. سقطت دمعتها على خدي لتعلن حينها لحظة حزن يغمرها أمل الحصول على وظيفة شرطي،قايد ، وزير أو  أستاذ...لعلها تخرجهم من معاناة جبال منسية وحتى لا يكون مصيري الضياع.
كما ودعت جدي إلا أنه استطاع أن يتغلب على أحاسيسه ويبتسم في وجه ،ابتسامة أمل، وأتبعها بكلمة لازلت أتذكرها حيث قال بالحرف " مصطفى هان أويت غ  تغري نك "" أر تحترمت وينك يوكرن " بمعنى اهتم بدراستك و أحترم الأكبر منك سناً .منحني ورقة نقدية من فئة 20 درهم (لازلت أحتفظ بها الى اليوم ).
وصلنا بعد رحلة طويلة استمرت ل 15 ساعة  غاب فيها عقلي... قصدت المؤسسة للتسجيل،رفقة أخي الأكبر الذي سبقني إلى حياة الجحيم....نور خفيف في ظلمات ليل قاتم ، فأحسست حينها أني طفل عصامي في قالب رجل علمته الحياة من دروبها ما كان يجهل. انتابني إحساس غريب أختلط فيه الخوف بالقلق والشعور بالمسؤولية والتفكير في حال أهل قريتي وفي رغيف أمي وابتسامتها المعهودة، وكنت ابتسم كلما استرجعت ذكريات اللعب مع اصدقائي وارسمها عند كل خطوة...لكن في هذا المكان فقدت كل شيء، فقدت المبادئ التي حملتها في رحلة طويلة كما فقدت وطنيتي التي كان جدي يوصني بها ، الا أنني لم أفقد أملي في التغيير و حياة أجمل .
رغم كل شيء لم أنسى قريتي(أيت طالب براهيم ) التي كان لها الفضل الأكبر في تكوين شخصية أفتخر بها.
ستكون هذه أخر كلمات عن قريتي ليس لانها خرجت من معاناته وليس لان السيد عبد الاله ابن كيران وقف على احتياجاتها ، بل لأني مقبل على كتابة سطور أخرى .






فايسبوكيون يطالبون بإلغاء معاشات البرلمانيين

ابن القنيطرة... قصة شاب يعيش بخمس رصاصات في جسده

اعتقال "القرع" شريك الخنفوري"المحكوم بالإعدام في جرائم روعت القنيطرة

القنيطرة... مدينة الاجرام والاحتيال بامتياز

الأميرة لالة عائشة.. لم تكن "قنديشة"

القصة الكاملة لفاطمة ضحية الإهمال الطبي

نبدة عن معانتي مع الحياة

أحب وطني ووطني يكرهني

مطالب بحل المجلس المحلي للشباب القنيطري، وفتح حوار موسع

المغرب يطالب الجزائر بتوضيح حول إطلاق النار على مركز حدودي

أحب وطني ووطني يكرهني





الآراء والمقالات والتعاليق المنشورة في الموقع لاتعبر بالضروره عن الموقع ، وإنما تعبر عن رأي كاتبها .
الإدارة غـير مسـؤولة عن نـقل أجـزاء من هده الآراء مما ينـتـج عنها سوء فـهــم أو ســوء تصوير للمـوقع .

Wassla