مغربي يقترب من الفوز بجائزة أفضل معلّم في العالم             إستنفار أمني بالقنيطرة بعد اختطاف فتاة بمنطقة الساكنية             رئيس جماعة سيدي عزوز ينتقم من خصومه بسبب فضحهم للفساد             قريبا على خشبة المسرح.."حميمصة في المصيدة" بالقنيطرة             مشاريع ملكية "مغشوشة" في شاطئ مهدية             هل يعود الموثق أنس البوعناني لرئاسة النادي القنيطري؟             رسميا..الكاك يفك ارتباطه مع لاعب من مدرسة النادي             فيديو جنسي فاضح بين تلميذ و تلميذة يهز مشرع بلقصيري             بالفيديو..سكان سوق السبت يحتجون ويتهمون السلطات بالإخلال بالوعود             صرخة شاب قنيطري الشركات كيخدمو غير البنات             اخيراً.. السلطات تتمكن من اعتقال "ساحر الطالبات" باكادير            


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 27 أكتوبر 2013 الساعة 11:47


تكريم راهبَتَين تغادران المغرب بعد نصف قرن من العطاء بالقنيطرة





احتضنت مدينة القنيطرة حفل تكريم للراهبتين ماري تيريز مارتيال ـ 86 سنة ـ وسانت شارلز دولاهاي ـ 88 سنة ـ اللتان ستغادران المغرب نهائيا بعد نصف قرن من العطاء في مجال التعليم، في إطار الجمعية الكاثوليكية "الأسرة القديسة"..وعبرت الراهبتان ماري تيريز وسانت شارلز، اللتان وصلتا للمملكة سنتي 1958 و1964 على التوالي، عن شعورهما بالأسى لمغادرة المغرب نهائيا بقرار من السلطات العليا بالكنيسة، خاصة وأنهما ارتبطتا عاطفيا وإنسانيا بالمملكة وبالقنيطرة على وجه الخصوص.

ماري تيريز وسانت شارلز، أو "أختا القنيطرة" كما يحب سكان المدينة أن يلقباهما، قالتا إنهما كانتا تأملان في أن تقضيا آخر أيامهما فوق أرض المغرب.. بينما شكلت لحظة تسليم هدايا تذكارية للراهبتين، خلال الحفل الذي احتضنته مدرسة "الأسرة القديسة"، بحضور ممثلين عن السلطة المحلية والمندوب الإقليمي لوزارة التربية الوطنية وأسقف مدينة الرباط، إحدى أقوى لحظات التكريم.

من جهة أخرى قالت سانت شارلز دولاهاي إن "الرحيل هو أشبه بالموت بالتقسيط، كما أنه بداية لمرحلة جديدة في الحياة، وبرغم كل مشاعر التأثر والحزن التي تخالجنا إلا أننا نأمل أن تثمر البذور التي زرعناها هنا على مدى سنوات طويلة.. وأضافت الراهبة: "سنحتفظ بذكريات جميلة عن المغرب، قوامها التعاون الكبير والتشارك منقطع النظير. لقد كانت رحلة حقيقية للتبادل على مستوى الإيمان والثقافة وكل ما يعد جزءا من قيم الحياة الإنسانية".

وكان أسقف مدينة الرباط، المونسينيور فانسان لاديل، قد عبر عن امتنانه الجزيل للراهبتين للعمل الكبير الذي قامتا به.. وقال بهذه المناسبة "لقد قدمتا عطاء بلا حدود، وأقصى ما في جعتبهما، ولن نطلب منهما المستحيل أو ما يتجاوز قدرة الإنسان، لأن ذلك سيكون منتهى الأنانية من جانبنا. إننا ممتنون لهما، ونعمل على ترجمة هذا الامتنان من خلال إحياء الرسالة التي بذلتا جل حياتهما من أجل نشرها، عبر التربية والتعليم، في إطار احترام قيم هذا البلد وعقيدته".

وكان مسؤولو التعليم الكاثوليكي، ومجموع الهيئة التربوية لمدرسة "الأسرة القديسة" ومدرسة "دون بوسكو" قد برمجوا العديد من الأنشطة الفنية والثقافية، كعربون وفاء وامتنان واعتراف بما قامت به ماري تيريز مارتيال وسانت شارلز دولاهاي لفائدة أجيال كثيرة من التلاميذ والمربين بالقنيطرة.. كما تم إطلاق عملية لجمع التبرعات لترميم مدرسة "الأسرة القديسة" والتي تم إطلاق اسمي الراهبتين على قاعتي الأنشطة والرياضة بها.

وساهمت الجمعية الكاثوليكية "الأسرة القديسة"، منذ إحداثها بالقنيطرة في 23 يونيو 1925 في العديد من الأنشطة الاجتماعية، شملت على الخصوص توزيع وجبات غذائية على الفقراء والمحتاجين وتوفير استشارات وفحوصات طبية للأطفال، وتوزيع حليب الرضاعة ولقاحات للأطفال.. كما تواصل العمل الإنساني للمؤسسة، لفائدة طفولة المدينة، على مدى 87 سنة، مع إحداث مدرسة "الأسرة القديسة" سنة 1926. وتميزت سنة 1958 بتوسيع مجال عمل المؤسسة ليشمل التكوين ولاسيما في ما يخص مهن الخياطة والطرز إلى جانب تعليم اللغة الفرنسية والإعلاميات.

وقد تم تجميع هذه الأنشطة والتكوينات انطلاقا من سنة 1966 في إطار مركز التكوين النسوي المنزلي بالمدرسة ، والذي يستهدف بالخصوص الفتيات المعوزات اللواتي لم يسعفهن الحظ في مواصلة مسارهن الدراسي.. وتقديرا للجهود الكبيرة التي بذلتها راهبات الجمعية الكاثوليكية "الأسرة القديسة"، في المجال الاجتماعي طيلة عقود لفائدة الطفولة المحرومة سواء بمدينة إفران أو القنيطرة بالخصوص، فقد حصلت مؤطرات المؤسسة على العديد من الأوسمة الرفيعة على مستوى الجمهورية الفرنسية، كما هو الحال بالنسبة للراهبة سانت شارلز التي حصلت على وسام الاستحقاق الوطني سنة 1991 وعلى وسام جوقة الشرف سنة 2012.

يشار إلى أن الراهبة سانت شارلز، المزدادة سنة 1925 بمدينة أسكك بشمال فرنسا، قدمت للمغرب سنة 1964 بهدف تأسيس مركز بإفران، قبل أن يتم تعيينها سنة 1969 مسؤولة عن مركز مدينة القنيطرة الذي كان يضم حينها مدرسة للتعليمين الأولي والابتدائي تشمل 300 طفل، ووحدة للتدبير المنزلي، إلى جانب مطعم للتلاميذ. وفي سنة 1992 قامت سانت شارلز بإحداث وحدة للتكوين خاصة بالممرضات تهدف لتوفير خدمات تشمل مساعدة الأمهات خلال مرحلة ما قبل الدراسة والتكوين على رعاية الأطفال بالحضانات والأسر. وهي الوحدة التي مازالت تزاول نشاطها إلى غاية اليوم.

ومن جانبها، فإن الراهبة ماري تيريز، المزدادة سنة 1927 بكوساك بفيينا العليا بفرنسا، بالقنيطرة في 22 شتنبر 1958 لتعويض راهبة أخرى تم تعيينها بإيطاليا، حيث تخصصت في تعليم أبناء الجالية الفرنسية بالمدينة حينئذ. كما تولت تقديم دروس اللغة الفرنسية بمركز التكوين النسوي ودروس التدبير المنزلي والخياطة والحياكة بالأقسام الابتدائية بالمدرسة، إلى جانب تكليفها بمراقبة اللغة الفرنسية في الأقسام الابتدائية بمدرسة "دون بوسكو".






حميد شباط يواجه بنكيران بالحمير والشمكارة

كفى متاجرة بأسم المغرب ! ! !

الوداد تقدم أكباشا للاعبي منتخب الشباب

لائحة الوزراء التجمعيين في التشكيلة الثانية من الحكومة

المنتخب الوطني يسحق كرواتيا بثلاثية في كأس العالم للفتيان

المغرب تتأهل للدور الثاني لمونديال الناشئين برباعية في مرمى بنما

تكريم راهبَتَين تغادران المغرب بعد نصف قرن من العطاء بالقنيطرة

قادني وهم الحب إلى الضياع

قبل وعري وتكريم وأناقة في المهرجان الدولي للفيلم بمراكش

الحصار الأمني على "حلالة بويز": هل هو تكريس لقانون الطوارئ؟

تكريم راهبَتَين تغادران المغرب بعد نصف قرن من العطاء بالقنيطرة





الآراء والمقالات والتعاليق المنشورة في الموقع لاتعبر بالضروره عن الموقع ، وإنما تعبر عن رأي كاتبها .
الإدارة غـير مسـؤولة عن نـقل أجـزاء من هده الآراء مما ينـتـج عنها سوء فـهــم أو ســوء تصوير للمـوقع .

Wassla