"البيجيدي" ممنوع من إفطار العيد بتوصية من العمالة             حملة شرسة ضد شيبو بسبب مبادرة "الأيادي البيضاء"             القبض على مواطن هشّم نافذة حافلة و تسبب في إصابة سيدة             شعائر الفطر تجمع سكان القنيطرة بخمس مصليات             الأمم المتحدة تحذر من ارتفاع نسبة تلوث الهواء مابين البيضاء والقنيطرة             دوري رمضان لقاعة الوحدة من نصيب فريق القنيطرة 36             رسمياً المغرب يعلن يوم الاثنين عيد الفطر             رسميا..البارصا تعترف "ببينيا" القنيطرة             ماجيك تصنع الحدث و دومو ذرف الدموع في حفل تكريم جبران و خليفة             نشرة إنذارية حرارة مفرطة بالقنيطرة يوم غد الجمعة             إعتقال تاجر مخدرات صدر في حقه 54 مذكرة بحث بالقنيطرة            


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 5 أكتوبر 2013 الساعة 16:13


لشكر يعدد مظاهر "إبتزاز" بنكيران و"تفقيره" للقوات الشعبية





لا زال يزايد على الدولة بالربيع العربي، ولا زال يزايد على المعارضة بالنزول للشارع، و لا زال يزايد علينا جميعا بالشرعية و بالشعبية، ولازال يوصي شبيبته خيرا بالملكية، ولا زال يعتبر نفسه شرطا للاستقرار والاستمرارية ولا زال يستجدي عطف الجماهير بخطاب المظلومية ولا زال يبتز الدولة بطلب الثقة وحسن النية.

كانت الجمل السالفة أشبه بمدفعية ثقيلة أطلقها ادريس لشكر، الكاتب الأول لحزب الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية، في وجه عبد الإله بنكيران، رئيس حكومة الأقلية، أمام أنصاره الذين اكتظت بهم القاعة المغطاة في مهرجان نظم "ضد الابتزاز الاجتماعي و التفقير الاجتماعي" وفق ما كتب على اللافتة الرئيسية لتظاهرة الزعيم "المحنك".. وهذه إطلالة على ما اعتبره الاتحاديون إيذانا بفتح الموسم السياسي والاجتماعي وانطلاق جبهتهم الاجتماعية.

http://t1.hespress.com/files/usfp_manif_3_26_164684909.jpg

جبهة "الاتحاد"

على الساعة الحادية عشر صباحا كان العشرات من شباب الاتحاد الاشتراكي يحملون شعار "اتحادي اتحادي حزب ثورة على الأعادي" بمدخل القاعة المغطاة التابعة للمركب الرياضي مولاي عبد الله. غير بعيد عن الشباب المتحمسين كانت قيادة الحزب تجلس و معها بعض وجوه الأحزاب الداعمة في القاعة الشرفية يتقاسمون أطراف الحديث في انتظار ملئ القاعة الكبرى بالقادمين عبر الحافلات من جهات المغرب الأربع.

http://t1.hespress.com/files/usfp_manif_1_13_479571543.jpg

الشيخ اليازغي يتأمل سقف القاعة كالباحث عن جواب لأسئلة لا يعرفها الا الراسخون في "النضال" الى جانبه لحبيب المالكي يوزع الابتسامة في وجه الحاضرين و على يمينه الدكتور بوزبع يصرح للصحافة عن أسباب تعبئة الاتحاد ضد سياسة بنكيران و معه بنعتيق العائد الى صفوف الحزب بعد سنوات من العمل القصي داخل صفوف الحزب العمالي الذي رجع الى حظيرة "الدار لكبيرة" كما سماها أحد الاتحاديين.

http://t1.hespress.com/files/usfp_manif_1_14_460296258.jpg

عبد القادر الكيحل و عبد الله البقالي كانا حاضرين للتأكيد على متانة التحالف القديم الجديد بين حزبي "الكتلة" كما حضرت قيادة جبهة القوى الديمقراطية و الفدرالية الديمقراطية للشغل و معها وجوه بارزة من المنظمة الديمقراطية للشغل و بعض المحسوبين على الاتحاد المغربي للشغل و الاتحاد العام للشغالين بالمغرب و كانت الكونفدرالية الديمقراطية للشغل هي الغائب الأكبر في التظاهرة كما في كلمة الشكر التي توجه بها لشكر للصف النقابي الخارج من رحم الأحزاب الوطنية.

http://t1.hespress.com/files/usfp_manif_1_01_952277155.jpg

المفاجأة الكبرى كانت متجسدة في حضور خالد عليوة قيادي الاتحاد الاشتراكي و الوزير السابق في صفوف حكومة التناوب الذي قاده تدبيره للقرض العقاري و السياحي الى الزنزانة قبل الخروج في ظروف أثارت الكثير من اللغط. عليوة تجنب كثيرا كاميرات الصحفيين الذين أصروا على توثيق حضور الرجل إلى محطة سياسية رغم كل الملفات القضائية التي لم تجد بعد طريقها الى النسيان.

http://t1.hespress.com/files/usfp_manif_2_22_690405353.jpg

شهادة حياة

دخل إدريس لشكر و معه أعضاء و عضوات المكتب السياسي للحزب إلى القاعة المغطاة فرفع الجمهور شعار "تحية نضالية للقيادة الاتحادية". حيا لشكر، منتشيا، جموع الحاضرين قبل أن يتقدم أحد الاتحاديين نحو ميكروفون المنصة و يخطب في الناس و يخبرهم أن حضورهم دليل على حياة الحزب و انغراسه "في تربة هذا المجتمع". خلف الرجل يافطة كبيرة تحمل شعار المهرجان و صورة كل من عبد الرحيم بوعبيد و المهدي بنبركة و بينهما صورة ثالثة لعمر بنجلون.

http://t1.hespress.com/files/usfp_manif_2_10_277516365.jpg

تقدم ادريس لشكر نحو منصة الخطابة فبسمل ثم حمدل قبل توجيه كلمته لـ"الرفاق".قال إدريس أن اللقاء جاء للإعلان عن انطلاقة أولية لجبهة اجتماعية ديمقراطية ضد "مخطط جهنمي للحزب الأصولي يسعى من خلاله حزب بنكيران لتحقيق أهداف مترابطة".

لخص لشكر الأهداف في نقاط ثلاث: تعطيل الدستور و المماطلة في تفعيل مقتضياته و ابتزاز الدولة و محاولة مقايضتها للبقاء في السلطة أطول مدة ثم نهج سياسة تفقير تسعى بالأساس لتحييد الطبقات الوسطى و الانفراد بالطبقات الشعبية الفقيرة أصلا.

http://t1.hespress.com/files/usfp_manif_2_25_388547742.jpg

داخل القاعة لافتات تشير إلى عدد من القادمين من فروع بعيدة كصويرة، ميدلت، بولمان، أقاليم الصحراء و فروع الشبيبة بتطوان و مدن أخرى. الجميع يحمل راية رسمت عليها وردة الاشتراكيين، يلوح بها الى الزعيم كلما ارتفعت حدة الخطبة و إلى جانب الفروع لافتات تشير إلى أن الحاضرين فيها أصحاب مظلمة و ليسوا أصحاب بطائق حزبية كضحايا مشروع حي الرياض الذين جاءوا يحملون مطالبهم و إلى جانب المطالب صورة للملك.

خلف المنصة جلس شباب لا هم من هؤلاء ولا من أولئك يرقصون أحيانا و يصمتون أحايين أخرى لكنهم لم يخفوا فرحتهم عند جلوس عدد من الشابات قرب مقاعدهم الهامشية كما لم عبروا عن غبطة متناهية عندما وجه لهم لشكر كلمة شكر على مواظبتهم رغم موقعهم الذي لا يُمَكِنُهم من رؤية المنصة.

http://t1.hespress.com/files/usfp_manif_3_17_681952593.jpg

أنوزلا.. الضيف "الثقيل"

تحدث الكاتب الأول للإتحاد الاشتراكي عن المؤسسات و وجه تحية "تقدير و اعتزاز" للجنود و الضباط الذين وصفهم بالبواسل من القوات المسلحة و الدرك الملكي الساهرين، يقول لشكر، في الأقاليم الصحراوية على حماية الأمن القومي و الوحدة الترابية قبل أن يضيف زعيم الاتحاديين تحية أخرى وجهها هذه المرة لكافة المصالح الأمنية للدولة على ما وصفه باليقظة و حسن التفاني في التصدي لكل المخططات الإرهابية التي تستهدف زعزعة الأمن و الاستقرار بالبلاد.

على بعد دقائق من حديث لشكر المفاجئ عن الإرهاب و المؤسسات الأمنية ظهر العشرات من الشباب وسط القاعة يحملون لافتة كبيرة كتب عليها "نطالب بالإفراج الفوري عن علي أنوزلا" و إلى جانبها لافتة أخرى كتب عليها "نطالب بالملكية البرلمانية". جاب الشباب القاعة طولا و عرضا بما يسمح برؤية اللافتة من طرف القيادة و القواعد و الضيوف و الأمنيين الذين حضرت مختلف مصالحهم إلى الموعد بزي مدني بينما انغمس الكاتب الأول في قراءة كلمته المكتوبة غير آبه بخطوات الشباب المخالفة لسير القيادة.

http://t1.hespress.com/files/usfp_manif_3_24_290173403.jpg

طرح لشكر سؤالا استنكاريا يقول فيه : هل نحن أحسن حالا مما كنا عليه قبل إصلاح الدستور؟ وأردف أن لا مجال للردة الحقوقية والرداءة السياسية لأن "للبيت رب يحميه" قبل أن يدعو من وصفهم بالديمقراطيين والتقدميين الى التعبئة و التزام اليقظة في لحظة وصفها بالحاسمة.

أنهى لشكر كلامه فبدأ بعض النقابيين في التناوب على الكلمة و مع كلماتهم بدأت صفوف "القوات الشعبية" في مغادرة قاعة مغطاة بالاسمنت و كثير من الشعارات التي التصقت بسقف القاعة و سقف المطالب التي عبر عنها "الاتحاد" في يوم "مواجهة الابتزاز السياسي و التفقير الاجتماعي".






لشكر يعدد مظاهر "إبتزاز" بنكيران و"تفقيره" للقوات الشعبية

باشا القنيطرة يمنع "أبو حفص" من المحاضرة بالقنيطرة وبنكيران يتدخل

شاب في حالة سكر يعتدي على تاجر بالسلاح الأبيض بالقنيطرة

إدريس لشكر يغادر القنيطرة غاضباً على سكانها

لشكر يعدد مظاهر "إبتزاز" بنكيران و"تفقيره" للقوات الشعبية





الآراء والمقالات والتعاليق المنشورة في الموقع لاتعبر بالضروره عن الموقع ، وإنما تعبر عن رأي كاتبها .
الإدارة غـير مسـؤولة عن نـقل أجـزاء من هده الآراء مما ينـتـج عنها سوء فـهــم أو ســوء تصوير للمـوقع .

Wassla