أصوات تنادي بضرورة ترشح الدكتور عيدودي للمجلس الإقليمي             إبنة "الساكنية" رانيا بلالي تحصل على أعلى معدل في الباكالوريا             بوصوفة يفوز بجأئزة أفضل لاعب في مباراة المغرب و ناميبيا             نيران صديقة تمنح المغرب النقاط الثلاث أمام ناميبيا             التشكيلة المتوقعة للمنتخب المغربي أمام ناميبيا             وزير الشباب والرياضة يصل مصر لمساندة المنتخب المغربي             عبد الصمد "أبزين" ينزل من "التراكتور" و يعانق الحمامة             زهري المدير العام بالنيابة لوكالة "لاراك" يكشف عن حقائق صادمة             نصب بالسماوي يستنفر الأمن - صورة المتهمة             هل تمنع وزارة الداخلية العدل والإحسان والنهج الديمقراطي             تاريخ إجراء امتحانات ولوج المدارس العليا والكليات المتخصصة             الكاك والتماسيح            القنيطرة والتلوث             الفوروج بالمغرب            ‫#‏كلنا_مي_فتيحة‬            القنيطرة تتغير لاستقبال الملك            مستشفى القنيطرة ... رعب لا ينتهي            حلالة تتجاهل فرنسا وتتضامن مع فلسطين             الحافلة الطائرة           


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 28 شتنبر 2013 الساعة 16:17


زمــن الكــلاب.. !! - مـحـمــد سدحـي





بقلم: محمد سدحي *

يرحم الله واسعاً البوليس قيد حياته "ابريك" الذي اقترن اسمه، في ثمانينات القرن الماضي، بمطاردة وقتل الكلاب الضالة، باستعمال الرصاص (الحي)..

 وبعد رحيل (قتّال الكلاب) لم تجد المدينة من يصوّب فوهة بندقيته طلباً لرؤوس الجراء والكلاب التي أصبحت تصول وتجول بحرية مطلقة في أكبر الشوارع وأشهر الساحات في مدينة كانت قاب قوسين أو أدنى من احتضان أكبر معرض دولي..

 وحتى لا نسقط في "شبوقات" مع جمعية الرفق بالحيوان العتيدة، نؤكد على أن هذه السطور لا تبتغي، بتاتاً، التحريض على استعمال العنف ضد هذه المخلوقات "القمقومية" التي لا ننكر انسلاخها عن طبيعتها الكلبية وتقمصها لأدوار (بشرية) تخاصم الوفاء وتسرف أحياناً في (الفلس العظيم)… الحاصل:

 هذا كلب (صالح) مندمج في المجتمع، يمتع السيدة سماسم، ويعمر عليها الدار، خصوصاً بعد هجرة الإبن الأكبر إلى سويسرا مع (شقفته)، على حد تعبير السيدة، واختيار الإبنة للا سعاد المحروسة للعيش في رغد ماربيا الإسبانية، وتلبية الحاج "فلاك" لنداء السماء وجمع القلاع والذهاب إلى حيث لا عين رأت…

 وهذا كلب محظوظ، أمه فرنسية جميلة ووديعة، وأبوه من فحص طنجة، عيناه خضراوان بشكل يجنن، وشعره ناعم، لا يخفى أصله الأندلسي.. حصل على شهادة في القنص (قنص ماذا؟) ونال إعجاب البطرون، فكانت العناية والكفاية.. وأراك على برغّ.

  وهذا كليّب بن كليّبة، مجهول الوالد، حرامي أعني، لا أحد يبزه في وداعته ولطفه، زغنن بشكل قوي، يدرس مع أبناء أعيان الكلاب في كوليج سان بوبي، حليق الرأس بشكل نصفيّ، يعني أنه مشمر على قفاه، حزام سرواله مرخوف، حركاته تثير أبناء كلابنا المنفلتة من زمن ابريك، ولا تخطئه سهامها إذا ما لاذ بالخلوة، وهو الراغب المرغوب..

 وهذه كلبة واش من كلبة.. للاّتهم ومولاتهم.. القد والوقفة وأجرك على الله.. والله وما ميزيتي معها لا فوّرتي.. تذهب إلى الغابة في آخر النهار بقصد القنص (الصيد، بلغة الشارع).. تستعين في مهنتها بخدمات عناصر من بني الجلدة (الأوفياء). تضعهم في أعلى منزلة عندها، تغدق عليهم بالخير كلما ظفرت بصيد ثمين.. وتصنفهم في درجة (القياد)، قياس خير. وعيبها الوحيد، حسب مقرر الميزانية، أنها تبعث بالجزء الأكبر من المداخيل إلى مسقط رأسها، الشيء الذي يؤثر سلباً على الرواج الاقتصادي في المدينة مقر العمل..

 وهذا جرو مع والديه العزيزين، ورابعهم خادمهم الجيلالي، يتجولون في حديقة البلدية، يشمون الهواء في هذا اليوم الربيعي الجميل، ويتمتعون بشقشقة صبيان الحي..

 - أولاد الكلب طلع لهم الجوكير.. هذا زمنهم.. زمن الكلاب..

 - نلتقي !    

*[email protected]






زمــن الكــلاب.. !! - مـحـمــد سدحـي

زمــن الكــلاب.. !! - مـحـمــد سدحـي





الآراء والمقالات والتعاليق المنشورة في الموقع لاتعبر بالضروره عن الموقع ، وإنما تعبر عن رأي كاتبها .
الإدارة غـير مسـؤولة عن نـقل أجـزاء من هده الآراء مما ينـتـج عنها سوء فـهــم أو ســوء تصوير للمـوقع .

Wassla