رباح يستعد لتفويت "الباركينكات" وتعريفة التوقف ستصل لـ 20درهم             محكمة القنيطرة تنظر في ملف الإعتداء على أمنيين و هذا ما قررته             محكمة القنيطرة تنظر في ملف الإعتداء على أمنيين و هذا ما قررته             بالفيديو: دومو يدعو مهنيي النقل إلى التكتل و خدمة سكان القنيطرة             حملة تضامنية مع أستاذة سيدي قاسم بعد جرها للمجلس التأديبي             وزير أم الوزارات قد يغادر الحكومة و هؤلاء مرشحون لخلافته             فيديو..جماهير الكاك حاصرت الرئيس الحلوي و طالبته بالرحيل             شباب خنيفرة يفرض التعادل على الكاك بملعبه البلدي             دركيون يعنفون رجال الشرطة بالقنيطرة وهذا ما وقع             هذا هو الإسم المقترح للظفر بوزارة الصحة             لقاء خاص مع رئيس جماعة مهدية السيد عبد الرحيم بوراص             الكاك والتماسيح            القنيطرة والتلوث             الفوروج بالمغرب            ‫#‏كلنا_مي_فتيحة‬            القنيطرة تتغير لاستقبال الملك            مستشفى القنيطرة ... رعب لا ينتهي            حلالة تتجاهل فرنسا وتتضامن مع فلسطين             الحافلة الطائرة           


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 26 يونيو 2019 الساعة 13:26


الرياضة القنيطرية بين مطرقة القطيع و سندان الفراغ العلمي الفظيع





كريم شوكري صحفي رياضي

 لسنا بحاجة إلى مقاربة استثنائية كي تقتنع بأن مدينة القنيطرة فقدت على مدار السنين الأخيرة ما تبقى من احتياطي عنفوانها الرياضي بعد أن تعطلت لديها محركات صناعة التميز و النجومية لتصبح بمثابة بيئة حاضنة لكل مظاهر الأفول الرياضي.

كما لسنا بحاجة إلى استنطاق الذاكرة الرياضية مجددا لعاصمة الغرب كي نكتشف بأن أسطورة المسافات الطويلة و المتوسطة سعيد عويطة كان قد وقع على شهادة إقلاعه من داخل مضامير النادي القنيطري لألعاب القوى قبل أن تقذف بهذا الأخير الخضات و الأزمات إلى مستودع المتلاشيات الرياضية الوطنية و ذلك أسوة بباقي الأصناف الرياضية مثل الكاك لكرة الطائرة الذي جرفته سيول المشاكل إلى قعر القسم الوطني الثالث بعد أن مارس لسنوات بالقسم الممتاز، ثم لعبة كرة اليد التي تعتصر راهنا علقم المعاناة بالقسم الوطني الثاني رغم مراكمة النادي القنيطري لإنجازات جعلته أول فريق مغربي يشارك في الاستحقاقات العربية بعد إحرازه على ذرع البطولة الوطنية.

 لنعرج في السياق ذاته على النادي القنيطري لكرة السلة الذي استقر به هو الآخر قطار الأزمة بالقسم الثاني بعد ثلاث عقود من التباري بين أندية الصفوة تمخض عنه تتويجا تاريخيا بالكأس الفضية في ثمانينيات القرن الماضي فضلا عن قاماته رياضية التي عززت المنتخب الوطني، دون استثناء لعبة كرة القدم باعتبارها قاطرة الرياضة الغرباوية من هذا المشهد الحالك بعد اندحار فريق النهضة القنيطرية  قبل أن تصل عدوى التقهقر إلى فريق مرجعي إسمه النادي القنيطري لكرة القدم الذي لا زال يواصل تقدمه إلى الخلف بحكم معاناته المتواصلة بين أنفاق القسم الثاني ، إلى غير ذلك من أمثلة الإفلاس الرياضي لمدينة لم تعد تعد تتنفس سوى نسائم الماضي الجميل.

من نافلة القول، وحتى لا ننساق خلف مأتم التباكي على اندثار معالم الزمن الرياضي الجميل، يجدر بنا تحسيس الفاعلين الرياضيين بأن إدارة الأزمات لا تستقيم عبر التجييش و الضجيج و التخوين و التسفيه مع ما يرافق ذلك من نزوات قطيعية و غوغائية غير قادرة على افتضاض بكارة المشاريع الرائدة و المجدية التي تقتضي مأسسة النقاش و كذا طرق أبواب الكفاءات التي تفيض بها المدينة و الجهة. 

 

لقد اصبحت الحاجة ماسة إلى تحوير بوصلة الوضع الحالي المثخن بالثرثرة لتصويبها تجاه بيئة النقاش العلمي الرصين التي يمكن توطينها في إطار مناظرة محلية نموذجية حول الرياضة يقودها مجلس رياضي محلي وقوده الكفاءات العلمية و الدعم المؤسساتي بدءا بولاية الجهة و عمالة الإقليم ثم مديرية قطاع الشباب و الرياضة مرورا بالجماعات الترابية من مجلس جماعي و إقليمي و جهوي مع إشراك هيئات البحث الرياضي العلمي الوطني كقوة اقتراحية موضوعاتية فضلا عن ممثلي الأندية و المجتمع المدني..وحدها في اعتقادنا هذه الوصفة كفيلة بالتقليص من ذبذبات الخطب الجوفاء الرديفة لطقوس المقامات الشعرية في العهد العباسي التي يتحكم في تحديد مضامينها و إيقاعاتها الصاخبة أصحاب النفوذ المالي و السياسي.

لم يعد الواقع الرياضي لمدينة القنيطرة يطيق استهلاك خطاب مثقل بشذرات الحقد و الكراهية الذي تلفظه يوميا بعض المقاهي و “مجاري” التواصل الاجتماعي، كما لم يعد يتسع لنماذج نشاز تؤثث مجالس المحبين و شبكة منخرطي الأندية، بقدر ما يستدعي استنفار العقلاء و استمالة الحكماء الذين يمتلكون سلطة علمية و معرفية من شأنها رد الاعتبار لثقافة المشروع بعيدا عن أي إسهال خطابي يقفز بنا إلى استحضار توصية الفيلسوف اليوناني فيتاغورس حينما قال: “لا تقل القليل بكلمات كثيرة و لكن قل الكثير بكلمات قليلة”.

 






القنيطرة 36 ـ حتى تتضح الصورة

حلالة بويز تعجل بجمع عام "الكاك"

اللائحة النهائية للنادي الرياضي القنيطري

الرباط: اعتقال "الحاجة كنزة" التي تدير شبكة للدعارة بالأحياء الراقية بالعاصمة

الكاك يفقد خدمات اللاعب سعيد لكرو قبل مواجهته لحسنية أكادير

تمديد خطوط النقل الحضري وإحداث مقبرة جديدة أهم قرارت المجلس البلدي

غضب قنيطري بعد تراجع المكتب المسير عن قد الجمع العام

لشكر يعدد مظاهر "إبتزاز" بنكيران و"تفقيره" للقوات الشعبية

الكاك يحقق فوزه الأول في البطولة على حساب نهضة بركان

غليان في كلية العلوم بالقنيطرة بعد نشر صور أستاذ جامعي يمارس العادة السرية

تتويج النجوم في أمسية نجوم الرياضة القنيطرية لسنة 2013

تتويج نجوم الرياضة القنيطرية لسنة 2013

حكيم دومو يعود من جديد للواجهة مع النهضة القنيطرية

القنيطرية عائشة مرزاق تستعد لدخول عالم الموضة و الأزياء

ندوة علمية : التاريخ النضالي لمدينة القنيطرة إبان فترة الحماية

الفتح "يخطف" العداءة القنيطرية الواعدة هاجر الضو

الرزوزي ينازل الحرية في ديربي القنيطرة

موقع "القنيطرة 36" يختار نجوم الرياضة القنيطرية لهذه السنة

لاعبو الكاك يتوصلون بمبلغ 7000 درهم قبل نزال م.جدة

أشباه مسييرين يحاربون الحرية القنيطري





الآراء والمقالات والتعاليق المنشورة في الموقع لاتعبر بالضروره عن الموقع ، وإنما تعبر عن رأي كاتبها .
الإدارة غـير مسـؤولة عن نـقل أجـزاء من هده الآراء مما ينـتـج عنها سوء فـهــم أو ســوء تصوير للمـوقع .

Wassla