خليفة رونار المرتقب محسوم و الجامعة لن تعين مدرب مغربي             الملك يعيّن أعضاء المجلس الوطني لحقوق الانسان             وفاة طفل معاق ذهنيا غرقا في مسبح الدار الكبيرة بالقنيطرة             إنتحار بائع حبوب شنقا فوق شجرة بمقبرة البوشتيين بالقنيطرة             حافلات بمواصفات عالمية في الرباط و سلا يوم فاتح غشت             الصحراء المغربية...المبعوث الأممي الخاص متورط في قضايا جنسية خطيرة             ضربة معلم..المغرب يحتل المرتبة الأولى في سرعة الإتصال بالأنترنيت             خطير...تفاصيل حريق مهول ضرب مستشفى أطفال بالرباط             باشا القنيطرة يزّكي مكتب الحلوي و الزعاف يتجه للطاس             حادثة سير خطيرة كادت أن تودي بحياة عون سلطة بالقنيطرة             أمن القنيطرة ينقد فتاة من مجرم مسلّح حجزها في سيارته             الكاك والتماسيح            القنيطرة والتلوث             الفوروج بالمغرب            ‫#‏كلنا_مي_فتيحة‬            القنيطرة تتغير لاستقبال الملك            مستشفى القنيطرة ... رعب لا ينتهي            حلالة تتجاهل فرنسا وتتضامن مع فلسطين             الحافلة الطائرة           


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 15 شتنبر 2016 الساعة 12:57


من معاناة عاطل عن العمل ..!





عبدالله الحلوي

 

سنة 1998 كان عمري 28 سنة وكنت في مراحل متقدمة من إنجاز رسالة الدوكتوراه .. إلا أن المشكلة التي كنت أعاني منها في هاته الفترة كانت هي مشكلة آفاق العمل: كنت أفكر كأي شاب: ماذا سأفعل بعد أن أستهلك "المبرّر" الوحيد الذي لا زلت أستعمله بنجاح لأبرر به بطالتي؟ كنت في حاجة يومية إلى نسيان مؤقّت لهذا الواقع الوجودي الرهيب: أن تفرض على الطبيعة والتاريخ تكاليف استمرارك في الحياة دون أن تساهم أنت بأي شيء في هذه التكاليف.

أذكر أيضا أنني تعرّفت في هذه السنة (1998) على صديق، اسمه أحمد، كنت أعتبره تراجيديا إنسانية متجوِّلة. لم يكن أحمد عاطلا عن العمل بل كان مشرّدا وضائعا بكل ما تحمله هاتان الكلمتان من معاني. لأصف لكم وضعية أحمد، اسمحوا لي أن أذكر لكم حدثا محدّدا جمع بيننا في يوم من أيامنا السّاقطة من حساب عمرنا.

ذات يوم، فكّرت أن أدعو صديقي إلى "نزهة" إلى قمة جُبيلٍ يوجد في على مشارف مدينة مراكش يدعى ب"جبل ڭيليز". كنت أحب أن أصعد إلى هذه الجبيل لأنه يسمح لي بإلقاء نظرة بانورامية على مدينة مراكش. كنت محتاجا لهذه النظرة البارونامية لأنها تعطيني الإنطباع بأن المدينة مهما كبُرت فإنها تبقى صغيرة جدا إذا نظرت إليها من "علِ"... كنت محتاجا إلى أن أقنع نفسي بأن هذا الجبروت السياحي الذي أكاد أصير فيه عدما ليس إلا وكرا للنمل يمكنني، إن شئت، أن أدهسه بقدمي. كنت أجد نشوة مؤقتة عندما تصبح مدينة مراكش أمامي صغيرة وصامتة وبطيئة.

لقد دعوت صديقي لقمة هذا الجبيل لسببين: السبب الأول هو أن أمكّنه من الإستمتاع ب"الحقيقة". والحقيقة، من طبيعة الحال، هي أن مدينة مراكش (ومدينة مراكش هي العالم كله طبعا) ليست سوى وكرٍ للنمل. والسبب الثاني هو أن "أواسي" صديقي وأشجّعه على الإستمرار في الحياة. كان هناك سبب ثالث يرفض الجزء الواعي من عقلي أن يقبله: كنت أريد أن أقنع نفسي أني "مُتَعَمْلِقٌ" بما فيه الكفاية و"غير محتاج للمواساة" بما فيه الكفاية لأشجّع صديقي على "المُضِيِّ" في الحياة. لقد كان صديقي فرصة جديدة أنسى بها "يوما" آخر في تاريخ البؤس.

صعدت الجبل مع صديقي وبدأ حوارنا. كانت استراتيجيتي في الحوار أن أسمح لأحمد أن يقول كل ما في جعبته .. أن يحكي لي كل تفاصيل تراجيدياه. بعد أن ينتهي، سأقصفه بكلماتي "المشجِّعة" و"الملهِمة" التي ستجعله يدرك كم كان مخطئا في تقديره للأمور .. كنت متأكّدا بأنّ كل ما سيحكيه صديقي ليس إلاّ مضيعة للوقت تفرضها ضرورة اللباقة في التعامل مع الناس. فالمهم، من طبيعة الحال، هو "كلامي الملهَم الذي يُنهضُ العاثرين ويُثبِّت الرُّكب المرتخية".

بدأ أحمد في رواية قصته: "كنت أعمل رُبّان سفينة لا أتوقف عن الجولان في العالم." ماذا؟ .. ربّان سفينة؟ لم أكن أعلم هذا! " وكنت أتقاضى أجرا عاليا .. لذلك كان جميع أفراد أسرتي يحترمونني. وذات يوم وقع نزاع بيني وبين الشركة التي كنت أعمل لصالحها بسبب انتمائي النقابي، فطُردت من عملي .. ورفضت أية مساومة في مواقفي النقابية" هذا رائع! هذا يدلُّ على أن أحمد إنسان نزيه ووفي لمبادئه! "آش من مبادئ والا هضرة خاوية ... كُن لْقيت دابا نرجع لخدمتي ما عندي ما ندير بشي مبادئ!". ماذا حدث بعد ذلك؟ "هانتا كتشوف ... أنا الآن أسكن في غرفة واحدة مع مجموعة من الأصدقاء .. لا أملك إلا هذا المعطف الذي أرتديه الآن ... ليس لديّ ما آكل؛ كل يوم أشارك أحد أصدقائي في طعامه." حاول أحمد أن يجد عملا لكنه لم يجده. ليس لديه ما يكفي من النقود ليرحل إلى مدينة أخرى حيث يمكن أن يجد عملا.

"عائلتي رفضتني بشكل مطلق .. يلومونني على غروري الذي بسببه فقدت عملا كنت أعيش منه وتعيش به كل عائلتي. لقد صرت في نظرهم شيطانا رجيما أو على الأقل أداة في يد الشيطان"

صعدت مع صديقي أحمد إلى جبل ڭيليز حوالي الساعة الرابعة بعد الزوال .. والشمس الآن، بعد أن أتم رواية مأساته، تميل إلى المغيب ..

أصدقكم القول أنه بعد أن أنهى أحمد روايته, فقدت القدرة على الكلام ... لا زلت أذكر أنه حكى لي بأنه كان يخرج كل صباح ليتأمل في الناس وهم يخرجون من بيوتهم متجهين إلى أعمالهم. "الناس يعيشون حياتهم، أما أنا فكل ما أستطيع أن أفعله الآن هو أن أتأملهم وهم يعيشون حياتهم". لقد اكتشفت شيئا رهيبا بشكل مفاجئ .. اكتشفت بأن أحمد قد صار عدما محض. لقد وصلت بفهمي لحالة أحمد إلى الأرض الحرام .. المكان الذي نضطر فيه إلى اكتشاف عدميّتنا. أصبحت تبدو لي "الإستراتيجية التواصلية" التي هيئتها لمواساة صديقي مجرّد كلمات بئيسة باردة لن يكون لها أي مفعول أمام هذه التراجيديا المتجوّلة.

بما أن الشمس بدأت تغيب، اقترح عليّ أحمد أن ننزل... ماذا؟ ننزل الى المكان الذي تصبح فيه المدينة عملاقة وتبتلعنا؟! أليست مراكش مجرد وكر نمل يمكن أن ندهسه بأقدامنا؟!

بدأنا النزول، وبدأت المدينة تكبر شيئا فشيئا. بدأت تصبح حقيقية كالموت. ليت الشمس لم تغرب. ليت أحمد لم يروِ حكايته. ليته عاش لُحيظات قليلات في كلماتي حيث يُسمح لنا برحلة خارج التاريخ مدفوعة الثمن.






نص فيسبوكي لا يستحق "جيم"

كفى متاجرة بأسم المغرب ! ! !

رشيد المغربي للفيزازي: أنا مُرتد عن الدين .. وأفتخر

سلطات الرباط ترفض تسليم الطفل عدنان لعائلته ببئر الرامي بعد العثور عليه

ثلاث سنوات سجنا لمستشار من العدالة والتنمية بتهمة الإعتداء على فتاة

المغاربة والاختلاف

الشباب بين الحرية والأخلاق

يقبلها.. ويحضنها، ولكنها تخاف الله

الأمطار تفضح هشاشة البنية التحتية بالقنيطرة

عصابة تختطف تاجر أخشاب بالقنيطرة و تطالب أسرته بفدية

من معاناة عاطل عن العمل ..!





الآراء والمقالات والتعاليق المنشورة في الموقع لاتعبر بالضروره عن الموقع ، وإنما تعبر عن رأي كاتبها .
الإدارة غـير مسـؤولة عن نـقل أجـزاء من هده الآراء مما ينـتـج عنها سوء فـهــم أو ســوء تصوير للمـوقع .

Wassla